زوجتي تحب ممارسة الجنس من بعد الشجار

Share

أحياناً، إنّ أسخف الأمور تُسبّب نزاعاً بين الزوجيْن، وفجأةً يُصبح التفصيل السخيف لا يُطاق. إلاّ أن وراء هذا التفصيل يكمن عذاب حقيقيّ، لأنّه يكون هو النقطة التي تفيض الكأس، توقظ ألماً قديماً، ومعاناة شخصيّة

تكون أكثر تهيّجاً

“التقيتُ بزوجتي فاديا منذ ثلاث سنوات. كانت الأمور على ما يرام حتى يوم زفافنا”، يقول رامي (39 عاماً). “في الواقع كل شيء انقلب منذ ذاك الحين. ولاستيائي الشديد فإنّ تصرفاتها قد تغيّرت كليّاً، فهي تشتكي على الدوام من العلاقة الوثيقة التي تربطني بوالديّ. علاقة كانت تحسدني عليها قبل الزواج. أكثر من ذلك، إنّها تلومني علناً على الحبّ الذي تحمله عائلتي لي، لأنّ أهلها باردون وغير مبالين. كلّ يوميْن أو ثلاثة تقريباً وفي كلّ مرّة نتشارك فيها وجبة طعام مع أمي، تجد ذريعة سخيفة لاصطناع خلاف بيننا. إمّا لا أحترمها كفاية لأنّني لم أسألها عن رأيها قبل أن أغيّر القناة التي نشاهدها على التلفاز، وإما لا أهتم لأمرها لأنّني لم أدافع عنها أمام أهلي… أحاول دائماً فهم سبب انزعاجها، وغالباً ما أرجوها أن تعذرني… لكنّنا نلجأ بعد ذلك إلى الفراش مستاءيْن. وما يُحيّرني أنّها تختار هذه الأمسيات تحديداً لتقوم بمداعباتٍ حميمة. فبعد تبادل الشتائم، تكون أكثر تهيّجاً وأكثر استرخاءً، وتُمارس الجنس بحيويةٍ أكثر من المعتاد. من جهةٍ، أنا أستمتع بتمضية ليال مُلتهبة وحارة معها، ومن جهةٍ أخرى أخاف من السقوط في هذه الحلقة المفرغة. لماذا لا يُمكننا مثلاً أن نتبادل الحب من دون أن نؤذي بعضنا البعض، تحت عنوان التمهيد للعلاقة؟”.

د. ساندرين تُجيبلعبةٌ مُسليّة، ولكن

عزيزي رامي،

فاديا مسحورة من العاطفة التي يحملها لك والداك، لكنّ ذلك يُذكّرها دوماً بالنقص الموجود عندها. هذا الألم القديم دفين فيها، يُغذّي بطريقة مبطنة غيظها. إلاّ أنّ السلام يحلّ على الوسادة، لكيّ تهدأ التشنّجات وتنطفئ نار الغضب الملتهبة.

على صعيدٍ آخر، يبدو أنّ فاديا تلجأ للعب لتأجيج مشاعرها “أنا غاضبة، أنت تقاومني، وهذا ما يُثيرني. وبعدها أجد الهدوء في ممارسة الجنس”. هذه اللعبة قد تكون مسليّة عندما لا يُخبّئ النزاع أية إشكاليّة داخليّة، لكنّها تصبح خطرة عندما تتحوّل إلى نمطٍ عملّي، ولاسيّما عندما يتصاعد العنف الكلاميّ ولا يعد له هدف سوى إيذاء الآخر. هنا نقع بسهولة في الإنحراف، ولا يكون الهدف من الشجار حلّ المشكلة، بل الإستمتاع بالألم الذي يتسبّب به أحدنا  للآخر.

لذلك، حاولا، قبل مُمارسة الجنس، حلّ خلافاتكما بالحوار، مظهرين السبب الحقيقيّ وراءها، من ثُمّ إلجآ إلى التواصل الجسديّ الذي يُغذّي التواصل الكلاميّ. المصالحات في الفراش هي طريقة أنيقة وشاعرية لاستئناف الحوار، ولكنّها يجب ألا تُستخدم كعذر للتهرّب من النزاعات.


الوصايا العشر لمشهد المصالحة:

(من كتابالشجار الإيجابيّ بين الزوجيْنلـ سيرج وكارول فيدالغراف)

  1. أن تتشاجرا: طبيعيّ أن تجدا العلاج
  2. المشاجرات: لن تتهربا منها
  3. غضبكما: أظهراه
  4. غيظكما: عبّرا عنه علناً وبقوة
  5. كثرة الكلام: مهّدا له
  6. إستدركا
  7. قمة جبل الجليد: اكشفا عنها
  8. الإصغاء الصامت: مارساه
  9. بهدوء أعصاب: تفاوضا
  10. الهدنة في الفراش: وقّعا عليها

نصائح مُبطّنة للرياضيين Image result for tigresse

تُشير نصوص الـ”كاماسوترا” إلى أنّ “النمرة” هي الوضعية المثاليّة لتهدئة الغضب النسائيّ، أيّ أنّ الرجل يجلس على الفراش ويأخذ حبيبته من قامتها، وهي تفتح رجليْها وتضعهما على كتفيْ شريكها، من ثُمّ تستند إلى السرير بيد، وباليد الأخرى تُعانق حبيبها.

Share