Articles   >>  خفايا الإغواء وفنّ إتقانه
Tue, 2014-04-08

يبدو الإغواء، عند بعض المحظوظين، مُمارسةً طفوليّةً سهلة. بينما يبقى عند البعض الآخر، مظهراً محفوفاً بمخاطر التصنّع، وغالباً يُفسّر رفضه بطريقةٍ خاطئة. مع ذلك، لا بدّ منه بخفر. تحريك الرأس بدلال، وخصلة شعرٍ متطايرة، ونظرة أخّاذة، ولمسة رقيقة، كلّها خطوات مُبطّنة تُهيّئ رقصة الإغواء الخالبة للألباب... د. ساندرين عطاالله  تكشف لقارئاتها وقرّائها خفايا الإغواء الذي أبدعت في وصفه قصائد الشعراء وبحوث العلماء، وبشكلٍ أكيد ما يترجّاه قارئاتنا وقراؤنا.

 

"يُصنّف الإغواء في باب الطقوس، والرغبة والجنس في باب النفوس"      جان بودريار

 

لا شكّ في أنّ هذه المُمارسة الطقسيّة منتشرة في عالم النبات، والحيوان، والإنسان أيضاً. فالكلمة مُشتقّة من اللاتينية "Seducere" ومعناها: "الجذب على حدّة للحصول على المِتع". وبذلك هو فنّ من الفنون، هدفه جذب انتباه شخصٍ ما للإفادة منه بطريقةٍ استمتاعيّة.

طرق الإغراء تبدو عالميّة، وتكون الأنثى موضوعه والذكر هدفه. الضحيّة ليست أبداً من تدّعي كونها كذلك. في الواقع، إنّ النساء هنّ من يقدنَ هذه الرقصة. هل تشكّون في ذلك؟ اختبروا إذاً سحركم على امرأةٍ تدّعي رفض مُمارسته، وسوف ترون مَن يمتلك السّلطة في ذلك. على العكس، إنْ كنت رجلاً تُتقن ترسانة الإغراء وممارستها، فمن المُمكن أن تُجابه بالرفض. تجنّب إذاً الإصرار على ذلك بغلاظة.

 

لفت الانتباه أوّلاً...

 

"بعض الكائنات ينتشر بوجودها بينكم إغراء قويّ، إنْ ساعدته الظروف، يتحوّل إلى إغراءٍ لا يقاوم"   ساشا غيتري

 

يقول هادي (38 عاماً): "ليس هنالك أمر أسهل من إغراء امرأة. يكفي أن تعرف كيف تأسر انتباهها بإبراز قيمتها. من المؤكّد أنّ هناك بعض الاحتياطات التي يجب اتّخاذها: لا تصرّ على المرأة إن لم تكن تنظر إليك. على النقيض، إنْ لمستك بخفّة، عن غير قصد، أصبحتْ إذاً في الجيب. حينها اقتحم".

 

للأسف لا يوجد أيّ تقنية للإغراء لا تُخطىء، والفشل لا بدّ من توقّعه. على صعيدٍ آخر، فإنْ كانت هناك وصفة موجودة لا تُقهر، لا شكّ في أنّ سعرها مُرتفع جدّاً. إلاّ أنّه باستطاعتنا كما فعل هادي، جسّ النبض، وتمهيد الطريق، حتّى لا نُسخَّف أنفسنا بشكلٍ مُخزٍ. فبفضل الدراسات المتنوّعة التي تمحورت حول عمليّة الإغراء، حدّد الباحثون بعض الممهّدات الضروريّة لبداية التواصل. بعض المواقف والسلوكيّات وُضعت كجداول، وصُنّفت على أنّها مُحفّزة للفت الانتباه. لذلك، أمام سيدتيْن جذابتيْن، لا بدّ للرجل من التركيز على واحدةٍ دون الأخرى، لأنّ الأولى أوحت إليه بطريقةٍ غير مباشرة، أنّها تهتمّ به هي أيضاً. في الوقت عينه، إرسال الرجل بعض الإشارات تجعل جاذبيّته تكبر باطّراد.

إذاً لفتُ الانتباه هو المرحلة الأولى في عمليّة الإغراء. النساء ينشرن سحرهنّ الأنثويّ الجسديّ، والرجال مظاهر الثراء. هم يستعرضون، والنساء يُثِرن. هم يتبخترون بالرجولة، والنساء يُفتشّنَ عن الأمان.

 

المرأة تُدير لعبة الإغراء

 

"وجه الإنسان هو قبل أيّ شيء آخر، وسيلة تُستعمل للإغراء"     غاستون باشلار

 

"بصراحة، لا أقترب أبداً من امرأةٍ لا تنظر إليّ، أو لا تبتسم لي" يقول فراس (28 عاماً) مُتسائلاً: "لماذا نعقّد الأمور حين يُمكننا التصرّف ببساطة؟ بنظرةٍ واحدةٍ تُعبّر النساء عن انجذابهنّ أو عدم اهتمامهنّ. لا أحتاج إلى أكثر من هاتيْن الحركتيْن كي أفهم".

 

لكن علينا أن نُدرك أنّ المرأة هي التي تُدير لعبة الإغراء. فبواسطة حركاتها، تؤشّر للرجل أنّها مستعدّة لتقبّل مُمهّداته. إشارة الاستلطاف هذه ترتكز على خمسة مكوّناتٍ أساسيّة: البسمة، والنظرة، ووضعيّة الرأس، وحركات الرأس والمُحادثة. بعض الدراسات عن النساء الجالسات في المقاهي، أثبتت أنّ بعضهنّ تعرّضنَ لمحاولاتِ تقرّبٍ من الرجال، والبعض الآخر لم يحالفهنّ الحظ. نتائج هذه الدراسة بيّنت خصائص اللواتي تعرّضنَ للتقرّب من الرجال وكانت مفاجئة:

·      نسبة 70% من اللّواتي ابتسمن

·      نسبة 50% كانت صدورهنّ مُنحنية

·      نسبة 60% كانت رؤوسهنّ مائلة

·      نسبة 60% كشفنَ عن أعناقهنّ وشعرهن مرفوع

·      نسبة 90% شعرهنّ طويل وحرّكن خصلاته بحركةٍ خفيفةٍ من الرأس

 

يُمكننا الإفتراض إذاً إنْ كانت نسبة الـ 70% من النساء جَذَبن الرجال بابتسامتهنّ، أنّه من الممكن إثارة الإعجاب أيضاً من دون الابتسام! هكذا، يبدو أن التميّز في المظهر، والنعومة في الحركات والغمز، كافية لجذب الانتباه. بالإضافة إلى ذلك، تُثبت هذه الدراسة أنّه من الضروريّ ألاّ تحصر النساء أنفسهنّ بتجربةٍ واحدةٍ: فالرجال بطيئون في التقاط الإشارات، والأفضل تخطّي عتبة المعايير المحدّدة للرسائل البدنيّة كي تعلق السّمكة في الصنّارة.

 

أصحاب الحركات الأوضح

 

"واحدٌ من آخر الامتيازات عند الرجال أنّنا لسنا بالضرورة بحاجةٍ إلى الجمال كي نُغري المرأة"   جورج وولنسكي

 

"لم يُخلق بعد الرجل الذي يستطيع إغوائي، كذلك الرجل الذي باستطاعته مقاومتي!" تقول ميرا (35 عاماً) بكلّ ثقة: "المعروف عنّي أنّني قاضمة الرجال. أطرح شباكي، ويعلق فيها. ما هو سلاحي الخفيّ؟ ليست تضاريسي الشهوانيّة، ولا ساقايّ الممشوقتان، فقط ابتسامتي المُغرية".

من ناحية الرجال، أثبتت الدراسات أنّه بحوزة الرجل أيضاً أسلحة متنوّعة للإغواء. كلمة السرّ التي يملكها بكلّ بساطة: جذب الانتباه. فمراقبة الرجال الجالسين في "البارات"، بيّنت أنّ من يتقرّبون من النساء بنجاح هم أصحاب الحركات الأوضح والذين يشغلون الفضاء الأوسع. والمفارقة أنّ الرابحين المحظوظين ليسوا فقط من يُكثرون من نظراتهم إلى محيطهم، ويغيّرون دائماً مقاعدهم، بل أيضاً هم الذين يُلامسون معظم الأحيان خدودهم وذقونهم، صدورهم وأكتافهم. وهو سلوك غالباً ما يميّز الذكور في عالم الحيوان.

 

النظرة... شرارة مُسبقة

 

"الإغواء ليس الامحاء. إنّه الإحياء في نظرة الأحباء"   باتريك بوافر دارفور

 

تقول ثريا (27 عاماً): "الرجال الذين يُسحرونني بشكل عام هم الّذين يمتلكون حضوراً لا يُقاوم. لا أدري كيف أفسّره، لكنّهم خبراء في تحديقهم إلى النساء. حركاتهم وكلماتهم تُطمئنني. انطباعي أنّهم ملوك اللّعبة."

 

بطريقةٍ لا شعوريّة، ترتاح النساء لسحر الرجال المُسيطرين. بكلامٍ آخر، لسحر أولئك الذين يتمتّعون بأنسب المعايير القادرة، في النتيجة، على تأمين حاجات الأسرة بالشكل الأفضل. لذلك بعض المواقف تعكس حالة اجتماعيّة مُرفهّة (أحياناً هذه التصرّفات قد تكون خادعة، ويجب التنبّه إليها). ولكن أبعد من مدى الحركات، يبرز النظر كمرحلةٍ ثانية من عمليّة الإغواء، وهو أيضاً ميزة مهمة من العوامل المُسيطرة. فالنساء لا يعطين أهميّةً لتقرّب الرجال منهنّ إن لم تكن هناك شرارة مُسبقة لرمقةِ عينٍ تسمح لهنّ بتقييم مَن سيتحدّثن إليه. فإنْ تشابكت النظرات وكانت ردّة فعل المرأة إيجابية لهذا التبادل (بسمة، إدارة الرأس) معنى ذلك أنّها راضية ضمنيّاً باستمرار عمليّة الإغواء. على العكس من ذلك، إنْ مالت ببصرها، عَبَثاً الإلحاح، فاللّعبة قد انتهت مُسبقاً.

 

تلامس بريء

 

"تلامس السواعد يُشعل المُتباعد (مثل ياباني)

 

"تُحيط بالنساء "هالة" أو "فقّاعة" تحميهنّ. كلّ حركة فظّة أو سابقة لأوانها تقود إلى الفشل المحتّم"، يقول مارك (41 عاماً) مُتابعاً: "علينا ألاّ نُنفّر محظيتنا. يجب الانتظار بفارغ الصبر قيامها بالحركة المناسبة وأن تقوم بالخطوة الأولى من تلقاء نفسها.عندما تُضيء لك الإشارة الخضراء، عليك الانطلاق".

 

وُفق دراساتٍ عدّة لعلم الإناسة (الأنتروبولوجيا)، فإن المرأة هي التي تسمح بالتلامس البدنيّ الأوّل مع مُحدّثها بالدلالة على تفتّحها الرقيق. هذا التلامس يتمّ بالصدفة وبشكلٍ بريء، لكنّه غالباً ما يكون مهيّئاً على مستوى لا وعيها. هذه المرحلة الثالثة هي بالضبط إشارة تُشجّع ما يليها. هدفها: تأنيس الشركاء المحتملون. دور الرجل الاستجابة لهذا الاستدعاء، وبدوره يُلامس ذراع محظيته المستقبليّة.

في دراسةٍ أُجريت في أحد النوادي اللّيليّة، كُلّف أحد الشبّان بمهمّة الطلب من فتيات لا يعرفهنّ، الرقص معه من خلال ملامسة أذرعهنّ بخفّةٍ (لمسة خفيفة لم تدم أكثر من ثانية) أو عدم اللّجوء إلى الملامسة. النتيجة أنّ 65% من الفتيات اللّواتي لمسهنّ قبلنَ الرقص معه، بينما 43،2% من اللّواتي لم يلمسهنّ رفضنَ ذلك. فالتلامس الحسّيّ يُميّز الرجال المُسيطرين. لكن يجب التنبّه ألاّ تُعرّض محدّثتك للظنّ بأنّك من الّذين يُوسمون خطأً بأنّهم متحرّشون جنسيّاً.

 

التقليد يسمح بالتناغم الحميم 

 

"التقليد هو الأصدق في الإطراءات"  شارل كالب كولتون

 

تقول هنادي (33 عاماً): "عندما أريد إثارة الإعجاب، مهما كانت المناسبة: لقاء مهنيّ أو موعد غرامي، أُناغم حركاتي بحسب أهواء الشريك. فإنْ شبك ساقيه، شبكتهما. وإنْ حرّك رأسه حرّكته بدوري. حتّى أنّني أحاول مناغمة تنفّسي مع تنفّسه. هكذا، يمرّ تيار الرغبة بشكلٍ مستديم، حتى لو كنّا غير مُتّفقين".

 

في دراسةٍ أُجريت أثناء إحدى سهرات "التواعد - الغراميّ" طُلب فيها من الشابّات المُشاركات تمثيل حركات وكلمات الرجال الذين يقابلونهن بالإيماء. التعليمات المُعطاة لهنّ أن يُعدن إنتاج سلوكيّات محدّثهنّ ومواقفه بفاصلٍ زمنيّ محدّد. في نهاية السّهرة، طُلب من المُشاركين الشباب تعيين الشابات اللّواتي أغوتهنّ أكثر من غيرهنّ. هؤلاء انتقوا من دون تردّد المُشاركات اللّواتي نجحنَ في تقليدهم. الإيماء والتقليد هما المرحلة الرابعة من عمليّة الإغواء، حيث تخلق مشاركة وارتباطاً لاواعياً يؤثّر على العلاقة بين شخصيْن ليس فقط شعوريّاً، بل أيضاً مهنيّاً. التصرّف، كما لو أنّنا أمام مرآة، يسمح بتناغمٍ حميم، ويعطي الانطباع بوجود لحظاتٍ ساحرة وفريدة.

 

بدء الكلام بكلّ بساطة

 

"اقترب من هذه السيّدة واسألها إنْ كان وميض عينيْها معروضاً للبيع"   أندره بريتون

 

جيهان (37 عاماً) تعترف قائلةً: "غالباً ما تكون المظاهر خادعة. على النقيض، تبادل التفاهات من المرّة الأولى، يجعل من الصعب الخطأ في تشخيص ما سيتبع من محادثةٍ مع الرجل. تسقط الأقنعة أحياناً من بداية الكلام. ما من أمرٍ مُضجر أكثر من رجلٍ لا يعرف كيف يرويك بحديثه".

 

التواصل الكلاميّ كمرحلةٍ نهائيّة في عمليّة الإغراء، يبدو من بعيد أصعب الاختبارات. أيّ خطأ غير مسموح، كونه يرفع مباشرةً حاجزاً مرصوصاً في الأجواء. المطلوب إذاً بدء الكلام بكلّ بساطة. في مقاربتنا لحبيب القلب وفق أمنيتنا: أحبّ كثيراً أن أتعرّف عليك (كِ) "يُعطيك 82% من الظروف المساعدة أن يقبل / أو تقبلي العرض المطروح". ليكن في قناعتكِ، وهذا يناقض كثيراً ما نعتقده، أنّ محتوى الحديث لا يُعتمد عليه كثيراً، شرط أن يكون مهمّاً نوعيّاً لمُحدّثك رجلاً أو امرأة. المهمّ في كلّ هذا هو نبرة الصوت لأنّها تكشف الآخر مباشرةً. إنّها تُظهر ليس فقط نواياك، ولكن أيضاً الخلفيّة التي تحملينها، ووضعك الاجتماعيّ وحالتك الفكريّة. التواصل الكلاميّ هو "النقطة المحوريّة"، إمّا أن يتطوّر اللّقاء لمستقبلٍ واعدٍ مُمكن، وإمّا أنْ تنقطع الصلة كليّاً.

 

ثابر/ي على الإغراء

 

"إذا أراد الرجل إغواء امرأة، عليه أن يقطع الجبال، وإذا أرادت فتاة إغواء رجل ليس أمامها سوى رقاقة ورق لتخطّيها". (مثل صيني)

 

"أعتبر نفسي محظوظة بشدّة لأنّني استطعت إخراج الجوهرة النادرة من مخبأها. خمس عشرة  سنة مرّت على لقائنا الأوّل، ولا يزال زوجي يجد الطريقة التي تُبهرني وتُغريني. إلى جانبه لا أسأم أبداً" هبة (41 عاماً).

 

في الحياة الزوجيّة، من الأساسيّ التذكّر أنّ الإغراء لا يتوقّف أبداً عند المرّة الأولى. بل على العكس، حتّى نؤمّن استمراريّة العلاقة، الإغواء هو الحليف الأنسب. لذلك، حاولي دائماً إغواء شريكك كما فعلتِ في المرّة الأولى حتّى لا تدعي السأم أو الروتين يتحكّم بيوميّاتك.

د. ساندرين عطاالله

         

 

 

 

Contact Dr. Sandrine

Clinique Du Levant

Tel: +961 1 496 161

Women's Health Center - AUBMC

Tel: +961 1 759 619

Thu, 2016-03-03
Instaconsult official application of Dr. Sandrine Atallah. Dr Sandrine Atallah, the renowned Lebanese medical sexologist and psycho-sexologist, provides through this application personal sex...
Tue, 2015-07-21
من الاسئلة التي تطرح كثيراً ولا يكون هناك جواب علمي له هو: هل يمكن الاستغناء عن العلاقة الحميمة؟ فيمكن لأي شخص أن يمرّ بظروف معينة تمنعه من ممارسة العلاقة او حتّى يفقد الرغبة في ذلك. فهل في ذلك أي...
Tue, 2014-09-23
Est-ce normal pour une jeune femme de 20 ans de ne pas connaître l’orgasme ? Pour une future mariée de craindre sa nuit de noces ? Pour une femme enceinte ...
Sat, 2014-08-30
لأنّ إقامة علاقة متوازنة بين أيّ شريكيْن لا يُمكن أن تُبنى على رغبةٍ أُحاديّة، ولأنّ قبول علاقة جنسيّة بهدف الإنجاب أو في إطار الواجب الزوجيّ سيقود عاجلاً أم آجلاً إلى حائطٍ مسدود، يُصبح من المهمّ...
Wed, 2014-08-20
إذا كان الخيال الجامح هو قدرة الفرد على الانغماس في مشاعره والتفاعل مع عالمه بواسطة الحواس، فهو أيضاً فنّ ومهارة تحريك حواس الآخرين ومشاعرهم. وفي مصطلحات الحياة الجنسيّة تصبح الإيروسيّة (فن ّالإثارة...
Sat, 2014-08-09
La période estivale, souvent synonyme de vacances, et par suite de fêtes, de repos, de détente et – malheureusement pour certaines  – de Coupe du Monde de...
Tue, 2014-04-08
يبدو الإغواء، عند بعض المحظوظين، مُمارسةً طفوليّةً سهلة. بينما يبقى عند البعض الآخر، مظهراً محفوفاً بمخاطر التصنّع، وغالباً يُفسّر رفضه بطريقةٍ خاطئة. مع ذلك، لا بدّ منه بخفر. تحريك الرأس بدلال،...
Sat, 2014-04-05
الأحكام المُسبقة في مسائل الجنس، تبدو مُتعدّدة ومُتشائمة: شعور بالذنب، وانطباع أنّ الشخص غير طبيعيّ، رجلاً كان أم إمرأة، واقتناعٌ بأنّ الواحد منّا ليس على قدر المقام. كلّها مشاعر سلبيّة مُرتبطة...
Thu, 2014-03-20
بمناسبة عيد الام، كيف تكونين أم و عشيقة.
Thu, 2014-03-20
Routine, fatigue, stress seraient les grands responsables de notre libido en berne. Mention spéciale pour la jeune maman débordée par le bambin et le baby blues, complexée...
Sun, 2014-01-12
Prés d'un homme sur deux est persuadé que son pénis est trop petit et souhaite en avoir un plus grand. Répondre à la demande de ces hommes est-il justifi...
Sat, 2014-01-11
هناك قناعة عند كلّ رجلٍ من اثنين، أنّ عضوه الذكريّ صغير ويتمنّى لو كان عنده عضوٌ أكبر. فهل طلب هؤلاء الرجال مبرّر؟ وبشكلٍ أدقّ، هل هو فعّال؟
Fri, 2014-01-10
Quand les scientifiques nous parlent d'alcool et de sexualité, on ne sait plus à quel saint se vouer.  L'alcool est-il vraiment une aide utile ou un piège à...
Wed, 2014-01-08
كم مرة ردّدوا أمامنا أنّ حاجات الرجل تفوق حاجات المرأة، وعليه حتماً أن يُرضي رغباته وإلاّ عانى من كبتٍ لا يُحتمل! ما أكثر هذه الأفكار المُكتسبة التي لا تزال سائدة في عالمنا الشرقيّ المتميّز بالفوقيّة...
Wed, 2013-11-27
عندما يُحدّثنا العلماء عن الكحول والحياة الجنسيّة، لا ندري إلى من نلجأ. أحياناً، يقولون إنّ ثلاثة كؤوس من المشروب تحمي الشرايّين وتقويّ أداءنا الجنسيّ. وأحياناً أخرى يدّعون بأنّ القليل من الكحول قد...
Wed, 2013-11-27
Troubles du désir, troubles de l’érection, rapports douloureux, absence de plaisir…nul n’est à l’abri d’un dysfonctionnement sexuel. En...
Thu, 2013-08-01
Atallah is Lebanon’s first sexologist.
Thu, 2013-08-01
عطاالله هي أوّل أخصائية صحة جنسية في لبنان
Fri, 2013-03-01
Sandrine Atallah n'a pas froid aux yeux. En 2007, cette Libanaise de 34 ans est devenue la première sexologue du Liban.
Sat, 2013-02-02
"It's not really physical, but if you work on imagination, creativity and fantasy to invoke desire, you will feel the effect," says Dr. Sandrine Atallah, a sex therapist based in Beirut.
Sat, 2013-01-19
It is now established by the World Health Organization that Sexual Health is part of the General Health. Sexual Medicine is a discipline of Medicine that deals with Sexual issues, physical as well as...
Tue, 2012-10-23
De nos jours, la premiere nuit s'est-elle affranchie de ses demons?
Tue, 2012-10-23
ما السبيل للإبقاء على شعلة الشغف متّقدة؟
Tue, 2012-10-23
الولد، في تعطّشه إلى المعرفة والمعلومات، يُراقب العالم المُحيط به و"يستوعبه". فإيجاد التوازن بين الواقع وأحلام الطفل، وبين أحلامنا كناضجين حول تربية طفل مثاليّ، وبين كوننا أهالٍ مثاليّين...
Tue, 2012-09-18
تعترفُ 47% من النساء أنّهنّ تصنّعنَ اللّذّة، ولا يجدنَ أيّ إحراج في ذلك! فتصنّع النشوة برأيهنَّ شكلٌ من أشكالِ التواصل في صُلْب العلاقة الثُنائيّة
Tue, 2012-09-18
كي تشعر "المرأة" باللّذة عليها أن تنجح في ترك العنان لشهوتها، وهذا بعيدٌ كلّ البعد عن كونه واضحاً 
Thu, 2012-08-16
La rapidité de l’éjaculation, qu’elle soit prématurée ou précocissime, affecte un homme sur trois et se répercute souvent sur sa vie...
Thu, 2012-08-16
   التواصل من مميّزات الجنس البشري، لكنّه عَمليّة مُعقّدة غير محصورة بتبادل الألفاظ فقط،  حاله يُشبه تماماً الجبال الجليديّة التي يكون الجزء المغمور منها أكبر بكثير من الجزء الظاهر...
Thu, 2012-08-16
خلال جلسات عدة، يسمح التنويم المغناطيسي الطبي بتخطي مشاكل جنسية عديدة و استعادة توازن كاف لتنشيط كل الطاقات الداخلية
Wed, 2012-07-18
Connaitre son corps et son fonctionnement, savoir l’aimer sous toutes ses coutures malgré ses imperfections est le gage d’une sexualité épanouie et assumée....
Wed, 2012-07-18
الجي سبوت، والبَظر والمِهبل.إذا كنتم تظنّون أنّ ذروة النشوة تكمُن في هذه المناطق مِن الجسد فأنتم مخطئون! إنّ أكثر منطقة مُثيرة للشهوة هي الدماغ
Wed, 2012-07-18
على المستوى الفكريّ، مِنَ المُمكن فهم المغامرة العابرة للزوج وتبريرها. لكن على المستوى العاطفيّ يبدو التسامح أكثر صعوبة. فالسؤال الذي يطرح نفسه مقابل هذا الجرح العميق للخيانة، هو هل مِنَ المُمكن...
Tue, 2012-06-05
مستجدّات العصر،كيف تنعكس على الحياة الجنسيّة للرجل الشرقيّ؟
Mon, 2012-06-04
أحياناً، تختفي الرغبة داخل العلاقة الزوجيّة، فيستقرّ الحرمان. إنّ السكوت عن عدم الاكتفاء الجنسيّ يُعمّق الشرخ الذي يحصل في صُلْب العلاقة الزوجيَّة، إلاّ أنّ الكشف عن العالم الاستيهاميّ ليس دائماً...
Sun, 2012-06-03
Comme le chante si bien Pierre Perret, le sexe masculin, «le vrai, le faux, le laid, le beau, le dur, le mou, qui a un grand cou, le gros touffu, le p'tit joufflu, le grand ridé, le...
Sat, 2012-05-12
الاستمناء! إنْ كانت هذه العبارة لا تزال مُعيبة، إلاّ أنّ مُمارستها رائجة مع كونها خفيّة وسرّية. وإنْ كانت الآراء تتناقض حول هذه المُداعبات الانفراديّة، فإنّ الطبّ الجنسيّ يؤكّد أنّ الاستمناء هو عاملٌ...
Wed, 2012-05-02
بين الطب والاعلام، ما المسموح قوله عن الجنس في البرامج التلفزيونية وما هو الممنوع ؟ وهل الكلام عن الجنس في الاعلام المكتوب يكون عادة اسهل واخف وطأة من الكلام على التلفزيون؟ كل هذه الاسئلة وغيرها اجاب...
Mon, 2012-04-23
حياة جنسيّة صاخبة...مُسبّباتها: نشوة العطلة أم حرارة الصيف؟
Thu, 2012-04-12
أن تكوني أماً: مسار مليء بالمطبات. السؤال المصيري "مراهقي هل هو مُثلي؟"
Tue, 2012-04-10
يشغلُ حجم العضو الذكوريّ بال الرجال وبال شريكاتهم على حدِّ سواء. فالكثير من الهموم التي لا أساس لها، تزرع أحياناً الشك والقلق في عقول النساء.
Sun, 2012-04-08
L'alcool est-il vraiment une aide utile ou un piège à éviter ? Pour en savoir plus, le Dr. Sandrine Atallah s'est penchée sur les dernières études...
Tue, 2012-03-27
إنّ سُرعة القذف، سواءَ كانت سابقة لأوانها أو مُبكّرة، تُصيب رجلاً من كلّ ثلاثة رجال، وغالباً ما تؤثّر على علاقاته. وهكذا، في عالمٍ مُعاصر هاجسه الأداء، تُقلق هذه المشكلة حياة الثنائيّ ليس فقط ما...
Mon, 2012-03-26
على المستوى النفسي، فالنشوة هي ذروة اللّذة الجنسيّة يَلّيها إسترخاء لذيذ جداً... ولكن، إذا الجميع يُوافق على هذا التعريف الأخير، إلاّ أنّ هُناك مُعتقدات عديدة خاطئة لا تَزال قائمة حول هذا الموضوع،...
Sat, 2012-03-24
Psychologiquement, l'orgasme correspond à l’acmé du plaisir sexuel suivi d’une détente extrêmement agréable…Si tout le monde approuve cette...
Thu, 2012-03-22
لقد عوّدتنا الصحافة على تصوير الحياة الجنسيّة بأنّها مثاليّة، كما لو أنّ كلّ شيء يسير بسلاسة بين أيّ شريكيْن عاشقيْن من دون أيّ مشاكلٍ تُذكر. مع ذلك، إنّ العلاقة الغراميّة تطرح أحياناً بعض المخاوف...
Wed, 2012-03-21
La presse nous a habitués à une description idéale du déroulement de l’acte sexuel. Comme si entre deux partenaires amoureux tout se passait toujours harmonieusement...
Sun, 2012-03-18
Liberté sexuelle ou esclavagisme de la mode ? N’est-on pas en train de se leurrer en s’imaginant qu’un joujou personnel constitue une avancée positive dans l...
Thu, 2012-03-15
إنّ مُقاربة الحياة الجنسيّة الأنثويّة من دون الاهتمام بالبظر هو بمثابة تجاهل لقلقٍ نسائيّ قارب حدّ الهوس والحرمان، كون الإجابات المتعدّدة غير مؤكّدة وغامضة. وإن لم نُدرك إلاّ في الأمس القريب مدى...
Wed, 2012-03-14
Aborder la sexualité féminine sans s’intéresser au mythique point G serait faire fi d’une nouvelle préoccupation féminine aussi obsédante que...
Fri, 2012-03-09
نشأ انتشار شبكة الإنترنت مصدراً جديداً للصراعات الزوجيّة: اللقاءات على هواء الشبكة العنكبوتيّة وتتابعها. فكيف يُمكن التموضع بالنسبة إلى هذا النمط الجديد من العلاقات الذي يؤدّي أحياناً إلى أكثر من...
Thu, 2012-03-01
تركّز الأدبيات التي تتناول موضوع الجنس أثناء الحمل على الحياة الجنسية للام، متناسية في معظم الأحيان تجربة الأب والصعوبات التي يواجهها. ماذا عن تقلبات النشاط الجنسي النسائي والذكوري أثناء فترة الحمل؟...
نصائح لعلاج تشنج المهبل اللاإرادي
http://app.instaconsult.net/drsandrineatallah/